مرحباً بك زائرنا الكريم, إذا كنت ترغب بالمشاركة فنحن نرحب بانضمامك معنا ويمكنك التسجيل من هنا ومن ثم المشاركة معنا.
إسم المستخدم
كلمة المرور
شات الخليج
شات الرياض
الموقع للبيع
للاستفسار الاتصال على 0595557774- bb: D50B0736

افضل الاكلات التي تساهم في تسمين الطفل

كل ام واب ياملون دوما في رؤية ابنائهم ذات قوام ممتليء وبصحة جيدة واليوم حئت اليكم ببعض الاكلات التي تساهم في تسمين الاطفال

سأتحدث اليوم عن موضوع تهتم به كل الأمهات وهو الوجبات المسمنة للأطفال، وأيضاً الأسباب التي تجعل من الطفل يأكل ولا يسمن. بداية سأتحدث عن الوجبات التي يمكن أن تجدي بالنفع للطفل النحيف حتى يسمن؛ فمن المعروف أن كل أم تعطي إبنها السيريلاك وهو جيد للأطفال الرضع، كذلك يجب على الأم المداومة على إعطاء طفلها وجبتين صباح مساء من سيريلاك القمح، ولكن يمكنك إضافة بعض التمر المهروس جيداً للطفل في الوجبة؛ ووجبة المعكرونة مع الأرز يمكنها أن تزيد من وزن الطفل أيضا؛ وكذلك يمكن للأم عمل هريس من التمر مع الحليب الساخن وتتركه حتى يبرد. أيضاً المداومة على وجبة السيريلاك مع الحليب الخاص بالرضع مرتين في اليوم، ويمكن إضافة الموز والمانجو والأرز؛ ومن المقترحات الجيدة المداومة يوم بعد يوم على إرضاع الطفل رضعة من عصير التمر المغذي، ولكن بعد الستة شهور الأولى حيث يغذّي ويسمّن ويجعل صحة الطفل أحسن مايكون. ويجب على الأم أن تحرص على تنظيم طعام الطفل ومعرفة ما يلزم عمره، فتبدأ بالتدريج بالسيريلاك بعد الشهر الرابع ومن بعدها تتطرق في الشهر السادس إلى الفواكه بأنواعها والأرز والخضار المسلوقة، لكن يجب أن تستثني البطاطا فتتركها هي واللحم المهروس والكبدة الطازجة إلى بعد الشهر الثامن. وعلى كل أم أن تعرف ما الذي يجعل طفلها لا يسمن، وهناك العديد العديد من الأسباب فمن الممكن أن تشعري أن الطفل مضرب عن الطعام وهذا يعود لأسباب كثيرة منها، أن الطعام غير مشهي، وأيضاً أن الطفل بطبيعته لايرغب في الطعام، والحل هنا بإذن الله هو العسل فهو عامل مهم لفتح الشهية. وإذا كان الطفل لا يسمن رغم شهيته المفتوحة، فهنا يجب أن تلجأ الأم إلى طبيب الأطفال لعمل التحاليل اللازمة لمعرفة إذا ما كان يعاني من الديدان، وهذا خطير نوعاً ما، فالديدان تتغذى على غذاء الطفل وتجعله كأنه لا يأكل شيئاً، وممكن التحاليل أن تكشف مشكلة أخرى وهي فقر الدم وهو يجعل الطفل نحيل،اً وفي الحالتين سيصف له الطبيب العلاج اللازم . ومن المهم أيضا أن تحرص الأم على الرضاعة الطبيعية مع التغذية، فهي تقوي المناعة وتزيدها مما يقلل مرض الطفل ونقصان وزنه حيث يقدر خسران الوزن للطفل إثر كل وعكة يتعرض لها ما يقارب ثلاثة كيلو جرام. وفي سطوري هذه أوصي كل أم بطفلها فهم المستقبل الزهيد الذي ينير الحياة ويجملها.

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
رابط اللقطة