شات الرياض , دردشة الرياض , موقع الرياض , صوتية الرياض

دردشة الرياض الصوتية , شات الرياض , دردشة الرياض , شات الرياض الصوتي 

مرحباً بك زائرنا الكريم, إذا كنت ترغب بالمشاركة فنحن نرحب بانضمامك معنا ويمكنك التسجيل من هنا ومن ثم المشاركة معنا.
إسم المستخدم
كلمة المرور
شات الخليج
شات الرياض
شات لمه حبايب

كيف نربي اطفالنا تربية خلقية بتعاليم اسلامية

تعد التربية الخلقية بمثابة روح التربية الاسلامية والعناية بها لايعني اهمال بعض الجوانب الاخري لدي الطفل فيجب علينا الاهتمام بتاديب الطفل 

النبي- صلي الله عليه وسلم- قد بلغ القمة في الأخلاق وأفضل طريق للوصول إلي مكارم الأخلاق هو طريق رسول الله- صلي الله عليه وسلم- والذي خاطبه تعالى بقوله { وانك لعلى خلق عظيم }." (1) (2)

 

الخُلق : "  حال للنفس راسخة تصدر عنها الأفعال من خير او شرمن غير حاجه إلى فكر ورويه.

 

وعلم الأخلاق : هو علم موضوعه أحكام قيميه تتعلق بالأعمال التي توصف بالحسن او القبيح."  (3)

 

أما الأدب فقال عنه أمير المؤمنين : " يا بني أحرز حظك من الأدب وفرغ له قلبك، فإنه أعظم أن يخالطه دنس،  واعلم انك إذا اقتربت عشت به، وان تغربت كان لك كالصاحب الذي لا وحشه معه،  يا بني الأدب لقاح العقل وذكاء القلب وعنوان الفضل" (4).

" لتكوين الخلق السوي في الطفل ينبغي أن تعلمه الواجبات التي ينبغي عليه القيام بها وهذا التعليم يتم بالقدوة والتربية والتوجيه.

 

*أنواع الآداب النبوية للأطفال *

 

(1) الأدب مع الوالدين

قال تعالى : { وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً {23} وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً } (2)

عن عبد الله بن مسعود قال : سألت النبي – صلى الله عليه وسلم – : "أي العمل أحب إلى الله تعالى" ؟ قال: ( الصلاة على وقتها) ، قلت ثم أي قال : ( بر الوالدين " وعلى الأولاد أن يتخيروا في مخاطبة آباءهم أجمل الكلمات وألطف العبارات ،وأن يكون قولهم كريماً لا يصحبه شيء من العنف (7).

(2) أدب الاحترام والتوقير:

 

 " من الاتجاهات الخلقية التي يجب على البيت مراعاتها وغرسها في نفس الولد الاحترام والتوقير للكبير والصغير ، وفائدة هذه الخصال أنها بمرور الأعوام لا ينحصر هذا الاحترام للأشخاص فقط، بل يتناول المثل العليا والمبادئ المُثلى والقيم الروحية ، فيحترم نفسه ومن ثمَّ يحترم ويوقر الآخرين، ثم يحترم الحياة والكرامة الشخصية والقانون وغير ذلك " (1)

 

فعلى المربين أن يعلموا أطفالهم احترام وتوقير الكبار والعلماء ، وتقدمهم في الكلام، والعطف على الصغار.

 

(3)أدب الأخوة :

 

من الاتجاهات الخلقية التي يعمل البيت على بثها وغرسها في نفوس أولادهم الحب والوّد والاحترام بين الإخوة جميعاً كباراً وصغاراً، وقد نهى الرسول – صلى الله عليه وسلم – عن الإشارة بالسلاح إلى مسلم لإلقاء الرعب في قلبه .

 

عن أبي هريرة عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال : ( من أشار إلى أخيه بحديده فإن الملائكة تلعنه حتى إن كان أخاه لأبيه وأمه ) (2)

قال الإمام النووي : " فيه تأكيد حرمة المسلم والنهي الشديد عن ترويعه وتخويفه والتعرض له بما قد يؤذيه " (3)

" واجب الأسرة أن تعمل داخل البيت على بث روح التعاون والثقة والمودة والاحترام بين أفراده جميعاً ،فيشعر الولد بأنَّ إخوانه أصدقاء له ، يتبادل معهم الحب والاحترام ، ومن ثمَّ يشع داخل البيت أنهم كلهم أفراد متفاهمين متعاضدين " (4)

 

(4)أدب احترام المعلم :

 

" للعلماء درجات رفيعة، فَهُم قادة الأمة ورواد البحث ، وهم ورثة الأنبياء الذين تناط بهم مواجهة الانحلال والفساد ، وتحقيق العدل ونشر العلم " (1)

عن أبي أمامه الباهلي قال ذكر لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- رجلان أحدهما عابد والآخر عالم فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-  (فضل العالِم على العابد كفضلي على أدناكم)  ثم قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم –( إنَّ الله وملائكته وأهل السموات والأرضيين حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير ) (2)

 

وقد وجه الحسن البصري ابنه إلى مجالسة العلماء فقال له : " يا بني إذا جالست العلماء فكن على أن تسمع أحرص على أن تقول ، وتعلم حسن الاستماع كما تتعلم حسن الكلام ،ولا تقطع على أحد حديثاً وأن طال حتى يمسك " (3)

 

" من الحقوق الاجتماعية الهامة التي يجب ان يتبين المربون لها تربية أولادهم على احترام المعلم وتوقيره، بالقيام له والسلام ،وعدم رفع الصوت وحسن الجلوس، وعدم فعل ما يكره والمبادرة الى خدمته فيما يطلبه ويريده .

ونعلم أولادنا أن ينظروا إلى معلمهم بعين الإجلال مع إظهار فضائله ومحاسنه وعدم التحدث في مجلسه بالإصغاء إليه ، وعدم التلهي والانصراف عنه ،والاستفهام منه بلطف " (4)

 

(5)أدب الجار :

المجتمع المسلم كيان واحد مترابط هكذا يريد الله -سبحانه وتعالى -للمجتمع أن يكون ،ولذا فقد قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) (5) .

" والجار في الإسلام مكرم أيّما إكرام ، محترم أيّما احترام ، فقد أوصى الرسول – صلى الله عليه وسلم – به وندب الأطفال الصغار لاحترامه، كما طالب الإسلام الآباء أن يورثوا حب الجار لأطفالهم وأن يتجنبوا أذاهم على نحو مقصود وغير مقصود بأي صورة من الصور."(1)

 

قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ( مازال جبريل يوصيني بالجار ، حتى ظننت أنه سيورثه ) (2)

 

" وعلى الجار كف الأذى عن الجار كالزنى والسرقة والشتام وعليه حماية جاره بالإحسان له ورفع الضرر عنه،  واحتمال أذى الجار والصفح والحلم إليه " (3)

 

(6)أدب الاستئذان

 

" أدب اجتماعي رفيع وهو واجب الكبير والصغير ، وله مكانة خاصة في التشريع الإسلامي حتى خصه الله تعالى بآيات مباركات كريمات" (4)  إذ قال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِن قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاء ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُم بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}(5)

 

إن الاستئذان يبدأ على مراحل:

قبل الاحتلام يستأذن في ثلاث أوقات قبل صلاة الفجر ووقت القيلولة وبعد صلاة العشاء ليلاً .

بيد أن الطفل إذا بلغ مرحلة الحلم والبلوغ ، كان التوجيه القرآني بوجوب استئذانه دائماً قال تعالى : { وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } (6) "

" من يريد الاستئذان لا يواجه الباب بكليلته إنما يقف على يمينه أو شماله ، فإذا أذن له دخل وإلا انصرف دون انزعاج أو احتجاج " (1)

 

يجب على المربين أن يرشدوا أولادهم إلى أدب الاستئذان في الزيارة بأن يسلم ثمَّ يستأذن، بأن يعلن عن أسمه أو كنيته ، وأن يستأذن ثلاث مرات ،وأن نعلم الطفل لا يدق الباب بعنف بل يقرع الباب قرعه خفيفه تدل على أدبه ولطفه ، وإذا طلب منه رب المنزل أن يرجع فيعلموه الرجوع دون حرج ولا تذمر " (2)

 

(7)أدب الحديث والسلام:

 

 

*الرسول – صلى الله عليه وسلم – لم يترك أمراً صغيراً كان أم كبيراً يتعلق بسلوك الإنسان إلا وجعل له حكماً ورأيا ، كآداب الكلام وسلوك الحديث.

 

الحديث وسيلة التفاهم الأساسية بين الناس وهو مفتاح الشخصية وعنوانها والكاشف عنها ، فإذا عرف الطفل أسلوب الحديث والحوار منذ الصغر فإنه سوف يكبر ويعرف كيف يُحدِّث الناس على الطريق المُثلى والتي تحمل المضمون القيّم الراقي.

 

أما آداب الحديث فهي على التالي :

 

(1) التمهل بالكلام أثناء الحديث حتى يفهم المستمع المراد ،منه وأن يكون الحديث منظوماً مرتباً واضح المعنى ليفهم من كان جالسا. "

 

(2) " أن يحسن اختيار الألفاظ والكلمات المناسبة حتى لا ينفر المستمعين ولا يزعج الحاضرين ،.... وأن يبتعد عن التصنع في الكلام والتكليف في فصاحة اللسان قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : ( إن الله -عز وجل- يبغض البليغ من الرجال ، الذي يتخلل بلسانه كما تخلل البقرة بلسانه ) (1)

(3) المخاطبة على قدر التفهم : يجب أن لا يخاطب الناس إلا على قدر عقولهم بأسلوب يتماشى وثقافة من يخاطبهم ويتفق مع عقولهم وعلى قدر فهمهم وأعمارهم.

(4) يجب أن لا يتكلم كثيراً وان لا يقاطع كلام غيره ، وإن سبقه أحد الى الحديث فعليه أن لا يتدخل إلا بعد أن ينتهي ، وعلى من أراد الكلام أن يستوثق من وضوح الفكرة في ذهنه ، وعلى المرء أن لا يتكلم إلا اذا دعت الضرورة الى ذلك .

 

من آداب السلام :

 

(1) أن يرسخ في نفسه أن التحية من شأنها أن تؤلف القلوب وتقوي الصلات ، وهي مظهر من مظاهر المدنيّة السليمة ، قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم- ( لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم)  (2)

(2) أن يعلمه صيغة السلام ، وهي ( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته) فهي تجلبُ المحبة وتقوي عُرى المودة

(3)  أن يعلمه أن السلام سنة مؤكدة ، وأمّا ردّه فهو فرض لازم " (4) لقوله تعال: {  وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا } (3)

 

 

(4)  " أن يُسلم القادم على من يقدم عليه، والراكب على الماشي، والماشي على القاعد ، والقليل على الكثير، والصغير على الكبير قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:   ( يسلم الراكب على الماشي والماشي على القاعد والقليل على الكثير ) (1)

 

(5)  أن نعلمه إذا دخل على أهل بيته ، أن يلقي عليهم السلام " (2)

عن أنس بن مالك قال:  قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( يا بني إذا دخلت على أهلك فسلم،  يكن بركة عليك وعلى أهل بيتك ) (3)

 

(8) أدب مظهر الطفل:

 

" مظهر يتعلق بشعر الطفل وحلاقته ومظهر لباسه ولونه وخروجه به في الطريق

بالنسبة للولد نهى الرسول – صلى الله عليه وسلم – عن حلق بعض الشعر وترك بعضه .

قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم- عن وصل الشعر :( لعن الله الواصلة والمستوصلة)(4)

كما استحب الرسول-صلى الله عليه وسلم تسريح الشعر وتمشيطه ليكون زينه وجمالاً ويضفي الاحترام والوقار على صاحبه ، فلا يتشبه بأهل الموضات وأهل العبث واللهو.

 

[ أما بالنسبة لِلِباس الأطفال فقد]  دعا الإسلام الى لبس الجميل من الثياب دون تكبر ولا مفاخره ، كما يستحب أن تكون الثياب بيضاء نظيفه ،" (5) قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ( البسوا البياض فإنها أطهر وأطيب وكفنوا فيها موتاكم ) (6)

(9) آداب المشي والجلوس ومنها  :

 

1) " على المربي أن يتقيد بصفات مشية عباد الرحمن ليربي أولاده بالفعل على ذلك قال تعالى : { وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما } (1)

 

2)   أن يسيروا سيراً متوازناً لا سرعه فيها ولا بطء.

3)   أن يغض الطرف وقت المشي ، والنظر الى الأرض ، وأن يترك الأكل وقت المشي

4) نعلم الطفل اذا كان في جلسه مع جماعه عدم التثاؤب والتمطي ولا يمد رجليه ولا يفرقع أصابعه.

5)   ألا يبصق على الأرض وإذا اضطر يضعها في ورقه." (3)

 

(10)           آداب الطعام والشراب

 

عن عمر بن أبي سلمه يقول : كنت غلاماً في حجر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وكانت يدي تطيش في الصحفه فقال لي رسول الله –صلى الله عليه وسلم- ( يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل ممّا يليك) فما زالت تلك طعمتي بعد

 

يمكن تلخيص آداب الطعام على النحو التالي :

 

1)   " ألا يأخذ الطعام إلا بيمينه بعد ذكر اسم الله تعالى ويأكل مما يليه .

2)   لا يبادر الى الطعام قبل غيره ولا يحدق الى الطعام ولا الى من يأكل.

3)   لا يسرع في الأكل بل يمضع الطعام مضغاً جيداً ولا يوالي بين اللقم.

4)   لا يلطخ ثوبه ولا يديه بالطعام.

5)   يقبح له كثرة الأكل ويجب عليه الإيثار بالطعام اذا طلبه أطفال آخرون.

6)   ان يأكل الموجود المتوفر من الطعام، وأن لا تلبي كل طلباته وأن يحمد الله بعد الطعام.

 

 من آداب الشراب :

 

التسمية قبل الشراب والحمد لله بعده ولا يشرب قائماً ولا مضجعاً ويقسم الكوب الذي يشرب به الى ثلاثة أقسام يتنفس خلالها ويقول الحمد لله. " (1)

عن النبي – صلى الله عليه وسلم- أنه نهى أن يشرب الرجل قائماً " (2)

 

(11)           آداب الإنصات أثناء تلاوة القرآن :

 

قال تعالى : { وإذا قرأ القرآن فاستمعوا له وانصتوا لعلكم ترحمون } (3)

 

" فالاستماع له والإنصات واجب إسلامي وهو الجدير بجليل الكلام وعظمة المتكلم ،فعندئذ تتنزل الرحمه. فحيثما قرأ القرآن وحيثما تلاه المؤمنون تنزلت الرحمات وصفت النفوس وزكت القلوب لأن في القرآن الذكر والأحكام والعبادة والتشريع." (2)

" وعلينا ألا ننسى أثر العقيدة الطيبة في استجابة الطفل، فالمربي الذي يوقر القرآن ويجله ويُحسن الاستماع اليه، سيكون له أكبر الأثر في نفس الطفل وعظيم تقديره لكلام الله تعالى"(3)

 

(12)           خلق الحياء :

 

" قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ( الحياء من الإيمان) (4)

والحياء ليس هو التغير والإنكسار الذي يعتري الإنسان من خوف يندم عليه، ولكن يتمثل في أمور : حفظ الحواس ، حفظ البطن من الشراهه ، ترك ما حرم الله من زينة الدنيا ، لذا يجب على الآباء والمربين أن يأخذوا أبناءهم بهذا الخلق ،وأن يتخيروا لهم الأصدقاء مما اتصفوا بصفة الحياء والأخلاق الحسنة ، وعلى المربي أن يكون حكيماً ؛فلا يبالغ في أخذ الناشئين لهذا الخلق إلى حد يصل بهم إلى الخجل وضعف الشخصية.

(13)           خلق الصدق والتحرز من الكذب :

 

الصدق : صدق فلان في الحديث : أخبر بالواقع (1)

والكذب : خلاف الصدق (2)

 

قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين } (4)

والصدق " يولِد في النفوس الطمأنينة والسكينة ، بينما الكذب فإنه يورث القلق والاضطراب"(5)

 

والصدق يهدي إلى البِر والجنة قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ( عليكم بالصدق ، فإن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة ) (6)

 

" وإذا كانت التربية الفاضلة في نظر المربين تعتمد على القدوة  الصالحة فجدير بكل مرب مسئول ألا يكذب على أطفاله بحجة إسكاتهم من بكاء ، أو ترغيبهم في أمر أو تسكيتهم من غضب ، فإنهم إن فعلوا ذلك يكونون قد عودوهم عن طريق الإيحاء والمحاكاة والقدوة السيئة على أقبح العادات ،وأرذل الأخلاق ألا وهي رذيلة الكذب " (7)

 

وعلينا أن نغرس فيهم أنه لا يوجد كذبه بيضاء وكذبه نيسان ، فالكذب هو الكذب ، إلاّ في ثلاثة حالات معينة قد نصّ عليها الشرع منها الكذب على الأعداء إن أدى ذلك لمصلحة عامة للإسلام .

لماذا يكذب الأطفال :

 

-      " قد يكذب الطفل تحدّياً لوالديه اللذين يعاقبانه بشده ، فهو يكذب هرباً من العقاب.

-       وقد يكذب مازحاً مع أصدقائه بُغية الفكاهة.

-      وقد يكذب الطفل الذي يشعر بالنقص لكي يستدرّ عطف المحيطين به .

-       وقد يدعي انه مريض ، لأنه لا يريد الذهاب إلى المدرسة. " (1) وغير ذلك

 

ولكي نُخلص الأبناء من عادات الكذب :

 

-   " نحدثه عن الصدق وأهميته دون إكراه أو ضغط ، نشعره بالعطف والمحبة ونشجع فيه الثقة بالنفس ونُبصّره بأهمية الأمانه والصدق فيما يقوله ويفعله ونذكر له أحاديث الرسول – صلى الله عليه وسلم – التي تحث على الصدق

-   ومن أخطر الأمور أن يعترف الطفل بخطئه ثم يعاقبه بعد اعترافه فكأننا نعاقبه على الصدق ، وندفع الطفل دفعاً الى الكذب " (2)

 

(14)           الأمانة والإحتراز من الخيانة :

 

الأمانة : الوفاء (3)

 

قال تعالى : {  إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات الى أهلها } (5)

 

 

ومن مجالات الأمانة :

 

1)  يقول سيد قطب : " والأمانات كثيرة في عنق الفرد وفي عنق الجماعة وفي أولها أمانة الفطرة وقد فطرها الله مستقيمة،...، والمؤمنون يرعون تلك الأمانة الكبرى، فلا يدعون فطرتهم تنحرف عن استقامتها فتظل قائمة بأمانتها شاهدة بوجود الخالق ووحدانيته ثم تأتي سائر الأمانات تبعاً لتلك الأمانة الكبرى " (1)

 

2) أمانة إحسان معاملة أفراد الأمة : كأن تكون أميناً على الودائع المستودعه لديك من الأموال أو حفظ أسرار المجتمع فلا تهتك ستره ولا تفشي سره " (2) وبالتالي في غرس هذا الخلق في أولادنا

 

3) أمانة المنصب : فإسناد المناصب العامة يجب ان يكون الى الأقوياء ، والأكفاء المخلصين . وجميع الحقوق المشروعة للحكومة أمانة في عنق الحاكم وهو مسؤول عن حمايتها وتمكينهم منها ، قال رسول الله  -صلى الله عليه وسلم - : (كلكم راع وسئول عن رعيته ، فالإمام راعٍ ومسؤول عن رعيته ) (3. 

 

(15)           خلق حفظ السر :

 

" لقد عني رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بحفظ السر لدى الأطفال، لأن هذا الخلق يسهم في تكوين إرادة الطفل الواعية الفاعلة ، لأن الطفل يريد أن يتكلم بما يملك من معارف أو معلومات ،فعندما تدربه على حفظ السر فإنه يتدرب على بذل جهد نفسي مخالف لطبائع الطفولة الفطرية ، فإذا نما [جعل] حفظ السر فيه، وإنَّ عدداً من الصفات والسجايا تنمو مع هذا الخُلق مثل قوة الإرادة وانضباط اللسان ورباطه الجأش ،مما يتسبب في غرس الثقة الاجتماعية ونمو بذرة القوة في نفس الناشئة ." (1)

 

(16)           العفو والتواضع :

 

خلق العفو والتواضع والتسامح واحد من هذه الركائز التي اذا ما اعتمد عليها انتصر المرء بها على أهوائه ونزاوته ، ونمت فيه نوازع الرحمة والخير والصفح والمغفره "(2)

إن العفو من الآداب التي اتصف بها رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال تعالى : { فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ } (3)

" إن المتواضعين هم أهل الله والمتكبرين ليس لهم من بره حظ ولا نصيب ، لأن الكبرياء صفه مختصه بالله وحده " (4)

" فعلينا تنظيف الصدر من الأحقاد لأن الحقد يعني دوام العداوة بين الناس وهذا يخالف هدى الإسلام . والتواضع يُجَّذر خلق الحب والود والتراحم " (5).

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
رابط اللقطة