شات الرياض , دردشة الرياض , موقع الرياض , صوتية الرياض

دردشة الرياض الصوتية , شات الرياض , دردشة الرياض , شات الرياض الصوتي 

مرحباً بك زائرنا الكريم, إذا كنت ترغب بالمشاركة فنحن نرحب بانضمامك معنا ويمكنك التسجيل من هنا ومن ثم المشاركة معنا.
إسم المستخدم
كلمة المرور
شات الخليج
شات الرياض
شات لمه حبايب

طرق علاج التبول اللاارادي ليلا عند الطفل

كثير من الامهات يعانين من مشكلة تبول اطفالهم ليلا وهو امر حرج لهم ويسبب لهم القلق والاحراج وبالتالي ينعكس باثار سلبية علي الطفل

أسباب التبول اللإرادي الليلي عند الأطفال هنالك عدة أسباب عضوية؛ كالإصابة بالتهابات في مجرى البول، ومن الممكن أن يعود السبب لحجم المثانة بحيث يكون صغير الحجم. مرض السكّري يؤدي لعدم ضبط البول مما يجعله سريع التبول دون أن يشعر بنفسه. التهابات اللوزتين تُحدث هذه المشكلة. تهيّج منطقة فتحة الشرج نتيجة تناول الخضار غير المطبوخة جيداً، وتناول الفاكهة الملوّثة، وبالتالي فإن الدودة الدبوسية ذات اللون الأبيض المتواجدة في الخضار والفاكهة تبيض أثناء النوم على فتحة الشرج فتتهيّج المنطقة ويؤدّي ذلك للتبول اللاإرادي. العوامل الوراثيّة والعوامل الجينية التي تنتقل إلى الأبناء إذا كان أحد الأبوين مصاباً بها أثناء الطفولة. الأسباب النفسية التي يمر بها الطفل نتيجة الغيرة أو التفكك الأسري. *تناول المشروبات المدرة للبول كشرب الشاي أو القهوة أو تناول الشوكولاتة؛ لاحتواء هذه المشروبات على مادة الميثيل زانثين؛ فهي مادة لها تأثير قوي على إدرار البول. إصابة الطفل بمتلازمة داون ممّا يجعله غير مدرك لحاجته للذهاب إلى دورة المياه. إصابة الطفل بفرط الحركة أو نقص في التركيز؛ بحيث يتأخّر نموه الإدراكي، وهذا يُسبّب له هذه المشكلة. نوم الطفل بعمق يُسبّب له التبوّل اللإرادي. طرق علاج التبول الليلي عند الطفل تجنب طرح المشكلة من قبل الأبوين أمام الآخرين لتخفيف الشعور بالحرج عند الطفل. عدم توبيخه أو ضربه بسبب هذه المشكلة كي لا يزداد الأمر سوءاً، ودائماً يجب القول للطفل بأنها مشكلة مؤقتة ستنتهي في وقت معين. أمر الطفل بالذهاب إلى دورة المياه مرّةً كل ساعتين على الأقل، وخاصّةً قبل أن يخلد إلى النوم. تقليل الأم من تقديم المشروبات والسوائل للطفل، وتجنّبها قبل وقت نوم الطفل بثلاث ساعات. صبر الأم على حل هذه المشكلة ينعكس بشكل إيجابي على نفسية طفلها. الاهتمام بنظافة الطفل بشكلٍ دائم وذلك بتبديل ملابسه الداخلية والخارجية التي من الممكن أن تُحدث التهابات له أو يمكن أن يصاب بالعدوى من خلالها. إيقاظ الأم لطفلها وقت نومه مرّةً كل ساعتين؛ بحيث يذهب لدورة المياه، واعتماد هذه الخطوة سيُشعر الطفل بالقدرة على التحكم بنفسه بالتدريج. تقديم الغذاء الصحي للطفل بحيث يخلو من التوابل والأملاح والسكريات. إذا استمرّت المشكلة عند الطفل يجب أخذه للطبيب ليقوم بفحصه وإعطائه الدواء المناسب.

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
رابط اللقطة